الصفحة الرئيسية لموقع الأزهر التعليمى
مرحبا ضيفنا الكريم بحث فى المنتديات | موضوعات فعالة | أعضاء المنتدى | دخول | تسجيل

[color=red][size=9]لحم الخنزير بين الشريعة والطب[/color][/size] خيارات
د/كمال بربري
تم تسجيل المشاركة فى: Tuesday, July 07, 2009 12:14:21 AM

الرتبة: عضو جديد
مجموعات: الأعضاء

تم إضافته: 6/21/2009
مشاركات: 8
نقاط: 48


لحم الخنزير بين الشريعة والطب

بقلم الدكتور كمال بربري حسين محمد مدير عام مديرية أوقاف السويس
الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
أتناول في هذه الكلمة القصيرة رأي علماء الشريعة الإسلامية ورأي الأطباء في لحم الخنزير وذلك من أجل الحفاظ على الصحة العامة في مصرنا الحبيبة نسأل المولى عز وجل أن يحفظ بلادنا من كل شر.

أولا: الشريعة الإسلامية

قال تعالى «يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون *إنَّما حرمَ عليكمُ الميتةَ والدمَ ولحمَ الخنزيرِ وما أهلَّ بهِ لغيرِ اللهِ فمنِ اضطرَّ غيرَ باغٍ ولا عادٍ فلآ إثمَ عليهِ إنَّ اللهَ غفورٌ رحيمٌ».[سورة البقرة الآيتان 173,172]
الخنزير محرم الأكل والبيع باتفاق العلماء ولا خلاف في ذلك، والدليل على ذلك ما ثبت في الصحيحين عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، اَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ عَامَ الْفَتْحِ وَهُوَ بِمَكَّةَ ‏"‏ إنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ وَالْمَيْتَةِ وَالْخِنْزِيرِ والأصنام ‏"‏ ‏.‏ وثبت في سنن أبي داود أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: " إن الله إذا حرَّم شيئاً حرَّم ثمنه " فلحم الخنزير مُحَرَّمٌ ولا يجوز أكله، سواء كان لَحْمُه أو شَحْمُه أو أيّ جزءٍ من أجزائه. لقول الله تعالى: (( حرّمتْ عليكمُ الميتةُ والدمُ ولحمُ الخنزيرِ ) المائدة /3. وأجمع المسلمون على تحريم الخنزير بجميع أجزائه، وقد حرَّمه الله لما فيه من الضرر ولأنه رجس، كما قال عز وجل: ( قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ ) الأنعام/145
ولحمه داء، وكلما تقدم الناس في العلم فأنهم يكتشفون أمراضاً أخرى
بسبب أكل لحم الخنزير
وينبغي على المسلم الابتعاد عن الأماكن التي يؤكل فيها هذا اللحم القذر حتى لا يأكل منه بدون علمه.
أما غسل الأواني فقد ذهب بعض العلماء إلى أنه يكفي غسلها جيداً بما يزيل قذر هذا اللحم. لأنّ نَجَاسَةَ لحم الخِنْزِيرِ كَغَيْرِهِ من النجاسات
وذهب الإمام محمد بن إدريس الشافعي إلى إنه يغسل الموضع الذي أصابه لحم الخنزير سوأ أكان جسدا أو يدا أو ملبسا أو صحنا سبع مرات إحداهن بالتراب قياسا على الكلب لأنه نجس العين كالكلب بل أولى لأنه لا يجوز اقتناؤه بحال و لأنه خبيث وقذر.
قال صلى الله عليه وسلم: (( إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فاغسلوه سبع مراتب أولاهنَّ بالتراب))رواه الإمام مسلم
قال الدكتور نصر فريد واصل مفتي مصر السابق:إن علماء المسلمين وفقهاءهم اتفقوا على إن الخنزير من المحرمات على المسلمين لقوله تعالى « إنَّما حرمَ عليكمُ الميتةَ والدمَ ولحمَ الخنزيرِ وما أهلَّ بهِ لغيرِ اللهِ فمنِ اضطرَّ غيرَ باغٍ ولا عادٍ فلآ إثمَ عليهِ إنَّ اللهَ غفورٌ رحيمٌ».[سورة البقرة الآية 173] وقال المفتي: إنه لا خلاف بين علماء المسلمين إن الخنزير محرم لحما وشحما ودما وخص الله تعالى لحم الخنزير بالحرمة ليدل بذلك على تحريم عينه لأنه إذا كان اللحم ـ الذي هو مباح أصلا ـ يكون في الخنزير حراماً فمن باب أولى أن يكون غيره فيه حراماً، ولذا أجمع فقهاء المسلمين على أن الخنزير كله حرام، وأن جلده نجس لا يطهر بالدبغ بأي حال. كما إن الخنزير لا يطهر بالاستحالة بمعنى أنه إذا دخل شيء من الخنزير في مادة من المواد واستعمل فيها وتحول الشيء المأخوذ من الخنزير إلى مادة أخرى فإنه لا يجوز شرعا استعمال المادة الجديدة الناتجة من هذه الصناعة وتكون محرمة شرعا وذلك لأن الخنزير نجس العين ولا يطهر بالتحول، مشيرا إلى أنه مثلا إذا وقع الخنزير في ملاحة ـ أي مكان صناعة الملح ـ وصار ملحا فإن الملح يكون نجسا ولا يجوز استعماله شرعا.
ثانيا: رأي الطب في لحم الخنزير
من حقنا أن نفزع ونرتعد من أنفلونزا الخنازير فبحسب أقوال منظمة الصحة العالمية اقترب المرض من درجة الوباء، وبحسب خبراء الصحة فهو مرض لا هزل فيه فمصير المصاب به هو القبر لا محالة، وعلاجه الوحيد هو الفرار التام من الخنازير وكافة منتجاتها.
فالخنزير يأكل كل ما يجده من قاذورات حتى براز كافة الحيوانات، لذا فإن تناوله يؤدي إلى مجموعة من الأمراض والتي منها
1- مرض الترخينية وتسببه ديدان تعيش في لحم الخنزير وهي تؤدي إلى الشلل والعمى.
2- الميكروب السبحي الخنزيري ويحدث التهاباً في الأغشية الملاصقة للمخ، كما يفرز سموماً بتركيز عال في دم المصاب تؤدي إلى موته.
4- الـدودة الشريطية 5- الدوسنتاريا الخنزيرية
6- دودة المعدة القرحيـة
7- كشف علماء الدنمارك عن جرثومة بكتيرية وعند إجراء التجارب المعملية تبين أنه لا يوجد حيوان يؤكل لحمه غير الخنزير يحمل هذه البكتريا.
8- وتكمن خطورة هذا المرض في أنه يظهر بأعراض أمراض أخرى مثل روماتيزم المفاصل والذي يبدأ بالآلام في العظام، وقد ينتهي إلى روماتيزم القلب أو إلى روماتيزم الكلى، كما قد تظهر أعراض تتداخل مع بعض الأمراض الجلدية
9- أثبتت الدراسات أن دهن الخنزير له علاقة قوية بسرطان الثدي وسرطان البنكرياس، وسرطان بطانة الرحم, وسرطان المرارة".
هذا عن الأمراض الناتجة عن الأكل المباشر للخنازير فماذا عن الصناعات التي يدخل فيها الخنزير وسيصير وضعها أشد تعقيداً بعد تفشي أنفلونزا الخنازير، ومن هذه الصناعات:
1- يتم إنتاج معظم الأنسولين في أوروبا لعلاج مرضى السكر من بنكرياس الخنازير.
فالواجب على علماء الطب في بلادنا الحبيبة مصر بحث الأنسولين الموجود بالسوق المصري والتأكد من أنه غير مستخرج من الخنازير حتى نضمن عدم انتقال المرض من خلاله.
2- الأستاذ الدكتور مصطفى الشكعة رئيس لجنة المتابعة بالمجلس الأعلى للبحوث الإسلامية يقول أنه عاش في أمريكا 6 سنوات عرف خلالها أن مادة البيبسى الموجودة بالمشروبات الغازية السوداء تستخرج من أمعاء الخنزير والمعروف علمياً "بالببسين" تساعد من يشربون المشروب على الهضم، وأن المادة المكونة لمشروب البيبسى تأتي إلى الدول المصنعة على شكل عجائن خاصة في براميل محكمة الغلق من بلد المنشأ ولا يتم فتح هذه البراميل إلا عند توصيلها على خطوط الإنتاج بعد أن يتم ضخ المواد الأولية التي تحتويها هذه البراميل لتصل في النهاية بعد المعالجة اللازمة إلى الزجاجات التي تطرح في الأسواق وهي محكمة الغلق أيضاً.
وهنا أيضاً مطالبة بإعلان نتائج هذا الأمر المتداول في مجمع البحوث الإسلامية ومعامل التحاليل الصحية وذلك حتى لا ينتقل وباء أنفلونزا الخنازير عبر زجاجات المياه الغازية خاصة وأن أمعاء الخنازير هذه لا تتعرض لأي مصدر حراري.
3- كشفت تحقيقات صحفية في بعض الصحف والقنوات الفضائية نقلاً على لسان أصحاب مزارع الخنازير في مصر أن المصانع والفنادق الكبرى تعتمد على لحم الخنزير في صناعة اللانشون والبلوبيف ويقدم للمستهلكين على أنه لانشون بقري فلنا أيضاً أن نطالب بحملات تفتيش على مخازن مصانع اللانشون وتحليل عينات عشوائية منها لمعرفة نوع اللحم المستخدم حتى نكون في مأمن من وباء أنفلونزا الخنازير.

وبعد:

إن العالم الغربي مني بكارثة الأزمة المالية العالمية وأقر بعد خسائرها الفادحة أن السبب الرئيسي للأزمة هو الربا وأن العلاج أن تكون الفائدة صفر، والآن يريهم الله آية جديدة بكارثة أنفلونزا الخنازير وقدر أقر العالم أن سبب الكارثة القاتلة هو الخنزير ولن يكون أمامه إلا الإقرار بأن العلاج الوحيد هو الابتعاد تماماً عن الخنازير في كافة الاستخدامات، فهل وقف من يستحلون الربا والخنزير قليلاً ليتأملوا حكمة تحريم الإسلام للربا والخنزير وكيف يحافظ ربنا سبحانه وتعالى على عباده من كل مكروه يقول تعالى " سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ" فصلت الآية 53.
Dignity
تم تسجيل المشاركة فى: Monday, July 13, 2009 12:03:54 PM


الرتبة: عضو متميز
مجموعات: الأعضاء

تم إضافته: 7/1/2009
مشاركات: 86
نقاط: 306
المكان: Mans
اشكر حضرتك على المجهود الرائع يا دكتور
لكن لدى تعليق بسيط
و هو أن إنفلونزا الخنازير لم تصل إلى الحالة التى تكلمت عنها ولكنها الآن كالأنفلونزا العادية
علاجها بسيط جدا فى فى بوادر الإصابة ولكن مايخافه العلماء هو حدوث طفرة جينية بالفيروس تحوله الى مميت
وهو كثير الحدوث بالفيروسات كما هو معروف


Where the mind is without fear and the head is held high;
Where knowledge is free;
Where the world has not been broken up into
fragments by narrow domestic walls;
Where words come out from the depth of truth;
Where tireless striving stretches its arms towards perfection:
Where the clear stream of reason has not lost
its way into the dreary desert sand of dead habit;
Where the mind is lead forward by the into ever-widening thought and action
من يتصفح هذا الموضوع
ضيف


إنتقال إلى
لا يمكنك إضافة موضوعات فى هذا المنتدى.
لا يمكنك الرد على الموضوعات فى هذا المنتدى.
لا يمكنك حذف موضوعاتك فى هذا المنتدى.
لا يمكنك تحرير موضوعاتك فى هذا المنتدى.
لا يمكنك إضافة إستفتاءات فى هذا المنتدى.
لا يمكنك التصويت على الاستفتاءات فى هذا المنتدى.

خدمة RSS للمنتدى العام : RSS


Copyright © 2003-2006 Yet Another Forum.net. All rights reserved.
تم تحميل الصفحة فى 0.115 ثانيه.